alomor

زاد منتدانا نورا بوجودكم الرجاء من المسجلين بالمنتدى كتابة المواضيع عن ي شيء تحبونه ولاكن لا يكون فيه كلام بذيء لانه سيتم طرد العضو الذي يكتب هذا الكلام مباشرة .

منتديات للكبار و الصغار (للثقافة العامة).


    أنواع الصبر

    شاطر
    avatar
    aroojena
    aroojena
    aroojena

    عدد المساهمات : 21
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 02/12/2010

    أنواع الصبر

    مُساهمة من طرف aroojena في الجمعة ديسمبر 03, 2010 1:23 am

    أنواع الصبر


    الحمد لله الذي وعد الصابرين أجرهم بغير حساب، وبشر الشاكرين لنعمته بالمزيد، ووعد الكافرين بالعذاب، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له عليه توكلنا وإليه المتاب، وأشهد أن محمداًً عبده ورسوله أفضل من شكر لربه، وأناب،وأصبرهم على أحكام الله بلا ارتياب صلى الله عليه، وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم المآب وسلم تسليماً.

    أما بعد أيهاالناس: اتقوا الله - تعالى -، واعلموا أن كل أحد لا يخلو من إحدى حالين إما سراء،وإما ضراء، وأن على العبد في كليهما وظيفة يجب عليه أن يؤديها ليتمم بذلك إيمانه،فوظيفة العبد عن الضراء أن يكون من الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا: إنالله وإنا إليه راجعون، فإن الله خالق العبد، ومالكه، ومدبره، والمقدر عليه ما يشاءيفعل ما يشاء، ويحكم ما يريد، فالعبد عبد الله عليه أن يستسلم له، وأن لا يتسخط من قضائه وقدره، فإن المرجع إليه، ولا مفر منه إلا إليه، ومن أصيب بمصيبة، وأراد أنتسهل عليه، فليتذكر ما في الصبر عليها من الأجر والثواب، فإن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((لا يصيب المؤمن من هم، ولا غم، ولا أذى إلا كفر الله به عنه حتىالشوكة)).

    ومما يهون المصيبةأيضاًً أن يذكر نعم الله عليه التي لا تحصى، وأن يقرن تلك المصيبة بما هو أعظم منهامما ابتلى به هو أو غيره، فإنه ما من مصيبة إلا فوقها أعظم منها.




    وهناك صبر آخر وهو الصبر عن معاصي الله،


    فإن الصبر عن المعاصي يحتاج إلى معاناة ومجاهدة، فإن النفس أمارةبالسوء، إلا ما رحم ربي، وقد يصبر بعض الناس عن شيء من المعاصي، ولكنك تراه منه مكاًفي غيره، فتجد بعض الناس يمنع نفسه مثلاً من أكل أموال الناس والخيانة فيها، ولكنه لا يمنع نفسه عن أكل لحومهم والوقوع في أعراضهم مع أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قرن الدماء والأموال والأعراض في حكم واحد حيث قال في حجة الوداع: ((إندماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام))



    وهناك صبر ثالث، وهو الصبر على طاعة الله،



    فإن طاعةالله - تعالى -بفعل أوامره تحتاج إلى مجاهدة النفس، وعمل الجسم، وكل هذا يحتاج إلى صبر،


    فالصبر ثلاثة أنواع:


    صبر على الأقدار، وصبر عن المعاصي، وصبر على الطاعات)). وأما الحال الثانية وهي حال السراءوالرخاء والنعم، فإن على العبد فيها وظيفة الشكر، وذلك بأن يعلم أن هذه النعمة منفضل الله عليه، وأنه لولا لطف الله وتيسيره ما حصلت له. تلك النعمة، ثم بعد ذلك يثني بها على ربه بما أنعم به عليه من نعم ظاهرة وباطنة دينية ودنيوية، ثم يقوم بطاعة من أنعم بها عليه، فالشكر لا بد له من اعتراف بالقلب، واعتراف باللسان، وعمل بطاعة النعم في الجوارح والأركان.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 7:29 am